الحكمة ضالة المؤمن، فخذ الحكمة ولو من أهل النفاق. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)        أحبب لغيرك ما تحب لنفسك، واكره له ما تكره لها. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)         ليس جزاء من سرك أن تسوءه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٤)        لا خير في علم لا ينفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      من زهد في الدنيا استهان بالمصيبات، ومن ارتقب الموت سارع إلى الخيرات. ( نهج البلاغة ٤: ٨ )      
المكتبة > الفقه > فقه استدلالي > جامع المدارك في شرح المختصر النافع الصفحة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين، ولعنة الله على اعدائهم اجمعين. وبعد فيقول العبد السيد احمد الموسوي الخوانساري ابن السيد العلامة الحاج الميرزا يوسف - تغمده الله برحمته -: لما وفقني الله تعالى للبحث عن مسائل الفقه احببت أن أصنع كتابا جامعا لمدارك المسائل الفقهية على نحو الاختصار، وجعلته شرحا على كتاب النافع مختصر الشرايع من مصنفات المحقق الفريد الشيخ أبى القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد الملقب بالمحقق على الاطلاق، وسميته بجامع المدارك. مبتهلا إلى الله تعالى ان يجعله خالصا لوجهه الكريم وأن يوفقني لا تمامه وينفعني به وإخواني المؤمنين إنه ارحم الراحمين.

(كتاب الطهارة )
وأركانه أربعة:

الاول في المياه، والنظر في المطلق والمصناف والاسآر.
أما المطلق فهو في الاصل طاهر ومطهر، يرفع الحدث ويزيل الخبث). ويدل على طهارته قول الصادق عليه الصلاة والسلام فيما رواه الشيخ الثلاثة (١) - قدس الله اسرارهم - (الماء كله طاهر حتى تعلم أنه قذر) (٢) وعلى مطهريته للحدث الادلة الدالة على كيفية الوضوء والغسل، كما دل الادلة الدالة على كيفية تطهير المتنجسات على مطريته للخبث وطهارته حيث انه من المرتكزات

(١) يعنى الكليني في الكافي ج ٣ ص ١، والصدوق في الفقيه ج ١ ص ٦ وشيخ الطائفة في التهذيب ج ١ ص ٢١٥.
(٢) راجع وسائل الشيعة كتاب الطهارة أبواب الماء المطلق ب ١ ح ٢.