الغيبة جهد العاجز. ( نهج البلاغة ٤: ١٠٦)      شتان ما بين عملين: عمل تذهب لذته وتبقى تبعته، وعمل تذهب مؤونته ويبقى أجره. ( نهج البلاغة ٤: ٢٨)        من أكثر أهجر، ومن تفكر أبصر. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      لا يستحين أحدٌ إذا لم يعلم الشيء أن يتعلمه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > تفسير العياشي الصفحة

تفسير العياشي
تاليف
المحدث الجليل ابى النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمى السمرقندى
المعروف بالعياشى رضوان الله عليه
الجزء الثانى
وقف على تصحيحه وتحقيقه والتعليق عليه
الفاضل المتتبع الورع الحاج السيد هاشم الرسولى المحلاتى