ليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامة على ظلم. ( نهج البلاغة ٣: ٨٥)      أهل الدنيا كركب يسار بهم وهم نيام. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)      إتق الله بعض التقى وإن قل، واجعل بينك وبين الله ستراً وإن رق. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)      أصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك. (نهج البلاغة ٣: ٣٩)      قيمة كل امرئ ما يحسنه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      
البحوث > المتفرقة > المؤثرات الأجنبية في فكر المعتزلة الصفحة

المؤثرات الأجنبية في فكر المعتزلة
ودورهم في نقل الحضارة الإسلامية
د. فالح الربيعي
نظراً الى ان الاعتزال عرف في التاريخ الإسلامي كمدرسة ومذهب فكري وفلسفي بحت، وانه ظهر كمولود طبيعي للبيئة الإسلامية أولاً، وامتزاج الحضارة الإسلامية بالثقافات الاُخرى كاليونانية، والفارسية، والهندية وغيرها ثانياً، هذا الامتزاج الذي تمثّل في اختلاط العرب بالامم الاخرى من جهة، وحركة الترجمة من جهة اخرى، فاننا سوف نركز حديثنا في البدء على بيان واستعراض الاوضاع الفكرية والثقافية التي سادت المجتمع الاسلامي خلال الفترة التي نشطت فيها حركة الاعتزال.
بدأ اختلاط الاعاجم بالعرب يمارس تأثيراته الفكرية على المجتمع الاسلامي بعد ان استقرّت وهدأت حركة الفتوح عندما آل السلطان الى بني امية (٤١ ـ ١٣٢ هـ) (٦١١ ـ ٧٥٠ م)، فظهرت على اثر ذلك شريحتان رئيسيتان هما العرب والاعاجم، اي غير العرب.
وعلى اثر هذا الاختلاط بدأت الثقافات والحضارات الاخرى التي نقلها الاعاجم معهم الى الفكر الاسلامي تمارس تأثيرها على الحياة الفكرية والثقافية.
حركة الترجمة
كانت حركة الترجمة التي بدأت في العصر الاموي تمثل المظهر الرئيس من مظاهر تلك التأثيرات الاجنبية على الحضارة الاسلامية، ورغم انها كانت في بداية امرها ذات نطاق محدود من حيث السعة والانتشار، الا ان هذه التأثيرات بدأت بالظهور بشكل بارز وواضح مع مجيء العباسيين الى الحكم وافساح المجال للعناصر غير العربية وخصوصاً الفرس لممارسة دور اكبر على الصعيد السياسي، والاجتماعي والفكري.

* باحث ادبي، استاذ في الجامعة الاسلامية ـ ايران.