بادروا الموت الذي إن هربتم أدرككم، وإن أقمتم أخذكم، وإن نسيتموه ذكركم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٦)      من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      المرء مخبوء تحت لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ٣٨)      أغنى الغنى العقل. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > تفسير غريب القرآن الصفحة

تفسير غريب القرآن الكريم
تأليف الفقيه المحدث المفسر اللغوى الشيخ فخر الدين الطريحي المتوفى سنة ١٠٨٥ عنى بتحقيقه والتعليق عليه ونشره محمد كاظم الطريحي