خالطوا الناس مخالطة إن متم بكوا عليكم وإن عشتم حنّوا إليكم. ( نهج البلاغة ٤: ٣)        أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      أكبر العيب ما تعيب ما فيك مثله. ( نهج البلاغة ٤: ٨٢ )        لا خير في علم لا ينفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      أكثر مصارع العقول تحت بروق المطامع. ( نهج البلاغة ٤: ٤٩)      
المكتبة > الفقه > أصول الفقه > الاصول الاصيلة الصفحة

كتاب الاصول الاصيلة
للعالم الرباني المولى محمد محسن الفيض القاساني قدس سره
عنى بطبعه ونشره وتصحيحه والتعليق عليه مير جلال الدين الحسيني الارموى المحدث
ويلي الكتاب رسالة " الحق المبين في تحقيق كيفية التفقه في الدين " للمصنف (ره)
٢٥ من المحرم الحرام ١٣٩٠ = ١٣ فروردين ١٣٤٩
سازمان چاپ دانشگاه