أخلص في المسألة لربّك فإن بيده العطاء والحرمان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      آلة الرياسة سعة الصدر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      أقيلوا ذوي المروءات عثراتهم. ( نهج البلاغة ٤: ٦)        لا خير في علم لا ينفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)        الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > تفسير الثعالبي الصفحة

تفسير الثعالبي
المسمى بالجواهر الحسان في تفسير القرآن
الجزء الاول